إدارة خبرات الموظفين (Employee Experience Management): واختصارها (EEM)، تعتبر إدارة خبرات الموظفين مهمة جداً بالنسبة إلى الشركات، لأن الموظفين في نهاية الأمر مسؤولون عن المنتجات والخدمات التي تقدم للمستهلك. 

وهذه الإدارة مهمة، لأن من شأنها تأمين حصول العملاء على تجربة مميزة، ما يجعلهم أكثر ولاء للشركة بطبيعة الحال. وبالتالي، فإن قادة الشركات يسعون لتحسين علاقاتهم بالموظف، لينعكس ذلك على علاقتهم بالعملاء. 

تعرّف إدارة خبرات الموظفين بأنها مجموع ما حصل عليه الموظفون أثناء التفاعل مع عناصر الحياة المهنية، كالمشرفين والزملاء والعملاء والبيئة وجميع المؤثرات التي تؤدي إلى السلوكيات الصادرة عنهم.

وهي عبارة عن منهجية داخلية في الشركات تركز على الموظفين الذين يعتبرون عملاء داخليين قبل التركيز على العملاء الخارجيين، وتهدف هذه المنهجية إلى دفع الموظفين لخلق تجارب ناجحة مع العملاء، كما أن إدارة خبرات الموظفين تتجاوز مجرد إدارة الموارد البشرية، عبر توفير المزيد من الخبرات للموظفين في شكل تطوير احترافي وشخصي.

أسس الأستاذ كافي أبهري من جامعة هاواي لهذا المفهوم، حيث نشر العديد من الأبحاث الرائدة حول هذا الموضوع، كما درس الأسلوب الأمثل الذي يمكّن الشركات من تقديم تجارب إيجابية لموظفيها، وهو ما ينعكس إيجابياً على العملاء. 

إن إدارة خبرات الموظفين يمكن أن تبدأ قبل التوظيف حتى وذلك من خلال الانطباع الجيد الذي يمكن للشركة أن تتركه في نفوس المرشحين لمناصب داخل أروقتها، وهذا الانطباع يمكن أن تشكّله الشركة من خلال أدائها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي، يمكن للشركة أن تبني علاقة مع موظفيها المحتملين.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!