تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
على مدى عقود، أثبتت البحوث حول المعاناة مع ضغوط العمل كيف أن إرشاد وتوجيه الموظفين المبتدئين يعود عليهم بالفائدة. وتبين أن التوجيه من كبار الموظفين يرتقي بمستوى الأداء الوظيفي والرضا لدى الحاصلين عليه. ولكننا لا نعلم الكثير عن فائدة هذا الأمر للمرشدين أنفسهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كنا مهتمين بفهم الطريقة التي يمكن للتوجيه من خلالها أن يساعد المرشدين الذين يعملون في وظائف مرهقة. أشارت أبحاث سابقة إلى أن الإرشاد يمكن أن يعزز من مستوى الصحة العاطفية لدى الحاصلين على التوجيه عند بناء علاقة تتسم بالقرب والثقة المشتركة. وتساءلنا فيما إذا كان المرشدون سيحصلون على القدر نفسه من الفوائد على مستوى الصحة العقلية جراء اضطلاعهم بالتوجيه.
المعاناة مع ضغوط العمل
نظراً لأن الصحة العقلية تشكل موضع قلق متزايد في الوظائف التي تؤدي أدواراً اجتماعية مهمة، مثل مزاولي المهن الطبية ورجال الإطفاء وأفراد الشرطة. ولأن عملية حفظ الأمن هي إحدى أكثر المهن المسببة لضغوط العمل، بالإضافة إلى أنها تواجه مستويات مرتفعة من الصعوبة التي تطال الصحة العقلية والرفاهية، فقد أجرينا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!