تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تسعى عدد من الحكومات، (وأبرزها حكومات الهند وكاليفورنيا وبعض دول أوروبا) إلى رفع مستوى قوة المرأة في الإدارة وتمثيل المرأة بمجالس الإدارات تحديداً، وأشارت دراسات عديدة إلى الأسباب الداعية إلى تلك المساعي، ومن أهمها أن تمثيل العنصر النسائي في مجلس الإدارة يؤدي إلى ترشيد قرارات الاستثمار والاستحواذ، علاوة على الحرص في المجازفة، ما يعود بالنفع على المساهمين. لكن يظل السبب وراء هذا الأثر غامضاً.
ويشير بحثنا هذا إلى أحد الأسباب المحتملة، حيث يساعد وجود عنصر نسائي في مجلس الإدارة على تخفيف الثقة المفرطة للرؤساء التنفيذيين الذكور، ويرشد عملية صناعة القرار في الشركة بصورة عامة.
قوة المرأة في الإدارة
لقد اهتممنا بدراسة الثقة المفرطة، لأن البحوث السابقة أثبتت أنها قد تلحق الضرر بالشركة، وأنها أكثر انتشاراً بين الرؤساء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022