فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعتبر المحادثات الصعبة، والتعامل مع النقاش الصعب، جزءاً حتمياً من عملية الإدارة، سواء كنت تخبر أحد الزبائن بأن المشروع سوف يتأخر أو كنت في خضمّ مراجعة لأداء شخص يفتقر إلى الحماس. فكيف تحضّر نفسك لهذا النوع من المحادثات؟ وكيف يمكنك التعامل مع هذا النقاش بحيث تسير الأمور بسلاسة قدر الإمكان؟اكتشف أكبر محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت، استكشف باقات الاشتراك في مجرة.

تقول هولي ويكس، مؤلفة كتاب "الفشل في التواصل" (Failure to Communicate): "لقد مررنا جميعاً بتجارب سيئة مع هذا النوع من المحادثات في الماضي". ربما انفجر مديرك في وجهك في أثناء جدال محتدم أو ربما بكى أحد مرؤوسيك خلال مراجعة الأداء أو أغلق أحد زبائنك الخط في وجهك. نتيجة لذلك، فإننا نميل إلى تحاشيها. لكن هذا ليس الرد الصحيح. يقول جون فرانسوا مانزوني، أستاذ الموارد البشرية والتنمية المؤسسية في "المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (إنسياد)" (INSEAD): "إن المحادثات الصعبة ليست بجعات سود نادرة الوجود"، والحل الأساسي، بحسب رأيه، هو تعلم كيفية التعامل مع هذه المحادثات بطريقة تقود إلى "نتيجة أفضل، أي ألم أقل لك، وألم أقل للشخص الذي تتحدث إليه".
كيفية التعامل مع المحادثات الصعبة
وفيما يلي الكيفية التي تساعدك بالحصول على ما تريده من هذه
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!