facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عالم اليوم الذي يتّسم بسهولة التواصل على مدار الساعة، يفقد العديد من الأشخاص ساعات من النوم. لقد أجرينا دراسة شارك فيها أكثر من 180 من قادة الأعمال ووجدنا أن 4 من كل 10 منهم (43%) يقولون إنهم لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم 4 ليالٍ على الأقل كل أسبوع. مثل هذه الحالات من مشاكل النوم قد تؤثر على أنماط مهمة من السلوك القيادي مما يؤثر لاحقاً على الأداء المالي للمؤسسة. وستوضح هذه المقالة وجه العلاقة بين النوم والقيادة، ثم سننتقل إلى مناقشة الحلول التي بوسعها تحسين صحة الفرد ورفع كفاءته وفعاليته الإدارية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

العلاقة بين النوم والقيادة
آخر الأجزاء التي تتطور في دماغ الإنسان هي "القشرة الحديثة" (neocortex)، وهي الجزء المسؤول عن الإدراك الحسي، والأوامر الحركية، واللغة. أما الجزء الأمامي من القشرة الحديثة، والمعروفة باسم "القشرة أمام جبهية" (prefrontal cortex)، فهي مسؤولة عما يطلق عليه علماء النفس "النظام التنفيذي"، والذي يشتمل على جميع العمليات الإدراكية المعقدة، وخاصة حل المشكلات، والاستدلال، والتنظيم، والتخطيط، وتنفيذ الخطط، وهي العمليات التي تساعدنا على أداء الأعمال في حياتنا اليومية.
وقد بات من المعروف أن السلوك القيادي يعتمد على واحد على الأقل (وغالباً على أكثر من واحد) من هذه الوظائف التنفيذية، وهنا تكمن أهمية القشرة أمام جبهية في دماغ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!