تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يعرف أي قائد فريق أن ما يحدث بين اجتماع مشروع وآخر قد يؤدي إلى بناء الفريق بأكمله أو تحطيمه، ولكن غالباً ما يكون من الصعب الحفاظ على حماس الفريق وتركيزه على تحقيق ما اُتفق على القيام به. قد تكون مُتمّاً لواجباتك ومتأكداً من أن كل أفراد فريقك متفقون على العمل اللازم والخطوات التالية، إلا أن تخصيص المهام وتحديد المواعيد النهائية لا يكفي في العادة. فكيف يمكن مساعدة الفريق لتحقيق مهامه؟
اقرأ أيضاً: كيف تحل مشكلة الأداء المتواضع لفريقك؟
هناك الكثير من الأمور التي تحدث فيما بين الاجتماعات، كما أن بعض الظروف والأوضاع قد تتغير وتختلف. يعمل معظم الناس ساعات أكثر مما يريدون، ويتابعون العمل حتى من منازلهم. في نفس الوقت، هناك بعض الشركات التي تمتلك ثقافة تتقبل عموماً عدم فعل الناس كل ما اتفقوا عليه في الاجتماع. لا يستخدم الناس أعذاراً واهية لتبرير عدم إنجازهم للمهام، ولكنهم يستخدمون أعذاراً في نهاية المطاف. بالنسبة لي، فقد سمعت أعذاراً على غرار "مرّ اليوم دون أن أحس به"، و"طرأ أمرٌ آخر". من الصعب مواجهة مثل هذه الثقافة، ولكن من الممكن أيضاً مواجهتها.
مساعدة الفريق لتحقيق مهامه
فيما يلي بعد النصائح التي ستساعدك على تحقيق نتائج أفضل:
اختتم الاجتماع باتفاق واضح حول إجراءات محددة ومواعيد الانتهاء من كل بند
أحب استخدام عبارة: "قم بالبند X بحلول الوقت Y، وتواصل معي إن لم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022