تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: وفقاً لبيانات شركة "غارتنر" (Gartner) للأبحاث والاستشارات، فإن 94% من الشركات متوسطة الحجم سيكون لديها مزيج من الموظفين الذين يعملون من مقراتها المكتبية والموظفين العاملين عن بُعد والموظفين العاملين بالنظام الهجين الذي يجمع بين هذا وذاك عند العودة إلى مقرات العمل. وفي حين أن الجميع يرغبون في العودة إلى الوضع "الطبيعي" بأسرع ما يمكن، فإن الحقيقة الماثلة أمامنا هي أن أماكن العمل التي سيعود الموظفون إليها عام 2021 ستختلف كلياً وجزئياً عن تلك التي تركوها مطلع عام 2020. وعلى هذا الأساس، فإن تشجيع الموظفين على التطعيم أمر جيد، لكنه ليس كافياً. وستحقق الشركات التي تهتم بالسلامة والمرونة والوضوح في التواصل مع موظفيها أكبر قدر من النجاح مع دخولنا حقبة أخرى حافلة بالتغييرات الجذرية. ويقدم مؤلفا المقالة 4 طرق لقادة الشركات المتوسطة لتعزيز سلامة الموظفين وزيادة إنتاجيتهم عند إعادة فتح أماكن عملهم.

كانت التكهنات تشير في بداية جائحة "كوفيد-19" إلى أن العمل في المقرات المكتبية سينتهي بلا رجعة باعتباره أحد التداعيات بعيدة المدى لتفشي الفيروس. وفي حين أن مكان العمل سيصبح بلا شك بيئة هجينة يزداد فيها عدد الموظفين العاملين عن بُعد لجزء من الوقت على أقل تقدير، فإن الحقيقة المشهودة هي أن الشركات ستظل محتفظة بمقراتها المكتبية. فوفقاً لاستطلاع رأي شمل أكثر من 200 مشارك تم إجراؤه مؤخراً خلال حلقة دراسية عبر الإنترنت (ويبينار) بشركة "غارتنر"، فإن 1% فقط

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!