تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: منذ بداية جائحة "كوفيد-19″، تقوقع الكثيرون منا حول أنفسهم وراحوا يتجاذبون أطراف الحديث مع زملائهم ومعارفهم الحاليين. ولكن نمونا المهني على المدى البعيد يقتضي مقابلة أشخاص جدد وتوطيد العلاقات غير الوطيدة وإعادة بنائها من جديد. ولكي تستطيع إعادة ترتيب أولويات التعارف، تقدم كاتبة المقالة استراتيجيات محدّدة لتسهيل العودة إلى التعارف عندما نشعر بالفتور والخمول: إعادة بناء العلاقات الخاملة، ومطالبة صديق بأن يرشح لك بعض المعارف، وتحديد القواسم المشتركة، واختيار الفعاليات المستهدفة بالحضور، والاستعانة بمُضيف مشارك عند تنظيم فعالية خاصة بك. 
 
تسببت جائحة فيروس كورونا في تدمير الفرص المعتادة لتكوين العلاقات المهنية، ولم ينجُ من هذه النازلة أحد، حتى أولئك الذين أبدوا التزاماً واضحاً ببناء شبكات العلاقات المهنية، وكان ذلك نتيجة منطقية لإلغاء المؤتمرات والتحول إلى وسائل التواصل الافتراضية والعمل عن بُعد وتراجُع فرص إقامة فعاليات بناء العلاقات حضورياً إلى أدنى مستوياتها. ونتيجة لذلك ضاعف الكثيرون منا جهودهم لتوطيد علاقاتهم الحالية، ما قلّل بشكل جذري من عدد الأشخاص الجدد الذين التقيناهم على مدار العامين الماضيين وحدا بنا إلى ترك علاقاتنا غير الوطيدة تنهار تحت وطأة الإهمال. فقد توصلت 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022