تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
shutterstock.com/Have a nice day Photo
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: إذا كنت تحب عملك فاعلم أنك محظوظ، إذ تبين التقديرات العالمية أن 13% فقط من الموظفين مندمجون في عملهم، وهو ما يسبب خسارة كبيرة في الإنتاجية. في الولايات المتحدة وحدها، يسبب الانفصال الذهني عن العمل خسارة في الاقتصاد تقرب من 500 مليار دولار سنوياً. استندت هذه التقديرات إلى حساب بسيط يقيس الاختلاف الوسطي في الإنتاجية بين الموظفين المندمجين في العمل والمنفصلين عنه، ولكن ماذا عن كيفية التعامل مع شخص منفصل ذهنياً عن العمل؟
 
يمكن أن يعتبر الاندماج مؤشراً شاملاً لدرجة حماس الموظف في العمل. وهذا يعني أنه من المتوقع أن يكون للمستويات المتدنية من الاندماج دور كبير في توليد الخسائر الكبيرة التي نشهدها في الإنتاجية على الصعيد العالمي. يعتبر أداء الموظف ناتجاً عن حماسه بقدر ما هو ناتج عن موهبته أو قدرته. لكن في حين أن الشركات تتقن نسبياً تعيين الموظفين بناء على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022