تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تشهد أماكن عملنا الحالية أعظم زعزعة على الإطلاق منذ عدة أجيال، ولن تشهد مستويات التقلب أي تراجع في عام 2022؛ فمتحورات الفيروس المسبب لمرض كوفيد ستستمر في الظهور وقد تؤدي إلى عودة العمل عن بُعد مؤقتاً، وسيؤدي العمل الهجين إلى مزيد من التفاوت فيما يتعلق بمكان عمل الموظفين على اختلافهم وأوقاته وحجمه، وسيتم استقبال كثير من الموظفين العائدين بتخفيض أجورهم الحقيقية في حين لن تكون زيادات التعويضات السنوية كافية لمواجهة التضخم. ستضاف هذه الحقائق إلى التحول التكنولوجي الطويل الأمد وجهود التنوع والمساواة والشمول المستمرة والزعزعة والغموض السياسيين المستمرين.
 
في بداية عام 2021 توقع كثير منا أن يعود العالم إلى وضعه الطبيعي، إذ بدأت اللقاحات بالانتشار وبدا لكثير من المسؤولين التنفيذيين أننا سوف نعود إلى أماكن العمل في غضون بضعة أشهر قليلة.
لكن عام 2021 شهد تقلبات أكبر من المتوقع مع ظهور المتحورات الجديدة للفيروس المسبب لمرض كوفيد واشتعال المنافسة الشرسة والكبيرة على استقطاب المواهب وارتفاع معدل الاستقالات إلى أعلى مستوياته على الإطلاق ووصول التضخم إلى أعلى مستوياته منذ جيل كامل.
سيزداد مستوى التقلب في عام 2022؛ ستستمر متحورات
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022