تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إذا كنت قد شاهدتَ الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، فمن المحتمل أنك انبهرتَ بروعة المكعّب المائيّ، ذلك الحيز ذا الهيكل الفولاذيّ المذهل الذي تبلغ مساحته 340,000 قدماً مربعاً، والمغطى بفقاعات زرقاء شبه شفافة ذات كفاءة إيكولوجية. استضاف مكعب الماء المدعو رسمياً مركز السباحة الوطني ببكين (Beijing National Aquatics Center) فعاليات سباحة وغطس، ويمكنه استيعاب 17,000 متفرّج، وحاز جوائز هندسية وتصميمية مرموقة، وكلّف قرابة 10.2 مليار يوان. وكان المبنى ثمرة جهود مشتركة بذلتها كل من شركتي التصميم والهندسة العالمية "آروب" (Arup)، و"بي تي دبليو أركيتيكتس" (PTW Architects)، وشركة "الصين الحكومية لهندسة الإنشاءات (سي إس سي إي سي)" (CSCEC)، و"مجموعة التصميم الإنشائي الدولية الصينية" (China Construction Design International)، وعشرات المقاولين والاستشاريين. كان الهدف واضحاً وهو التأكيد على العمل الجماعي في العمل، وتمثّل في تشييد مبنى رمزيّ ليعكس الثقافة الصينية، ويتماهى مع الموقع، ويُقلّل استهلاك الطاقة في الوقت المحدد وضمن حدود الميزانية المتاحة. لكن كانت طريقة القيام بهذا كله أقل وضوحاً.
في نهاية المطاف، حشدَ تريسترام كارفراي، مهندس الإنشاءات من شركة "آروب" الذي يتخذ من سيدني مقراً له، العشرات من الأشخاص من 20 تخصصاً وأربع دول ليكسب المنافسة ويُنفّذ المبنى. وتطلّب الأمر أكثر من مجرّد إدارة تقليدية للمشروع، إذ كان النجاح مرهوناً بتقارب الثقافات القومية والتنظيمية والمهنية المختلفة إلى حد كبير، للتعاون ضمن مجموعات مرنة نشأت وانحلّت لتلبية الاحتياجات التي جرى تحديدها مع تقدّم العمل.
اقرأ أيضاً:

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022