تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذا المقال عن أفكار ديفيد غارفين في مجال الإدارة. كان ديفيد غارفين، الذي توفي منذ سنتين، أحد أعظم أساتذة كلية هارفارد للأعمال بكل المقاييس، حيث إنه أضاء صفوف الدراسة وأذهان الطلاب في الكلية على مدار 38 عاماً. لقد كان سخياً للغاية مع طلابه وزملائه أعضاء الهيئة التدريسية كباراً وصغاراً، وكذلك مع محرري مجلة هارفارد بزنس ريفيو أيضاً.
وكان غارفين مختصاً أكثر من المتخصصين، ربما لأنه كان قد بلغ درجة متقدمة من النضج عندما التحق بكلية هارفارد للأعمال في ثمانينيات القرن الماضي، وحينها كان تركيز الكلية الأساسي منصباً على تطوير مهارات المدراء العامين. ولعل ثقافته الموسوعية (في أغلب الظن) هي التي جعلته المؤلف المثالي لمقالات هارفارد بزنس ريفيو. لم يأت غارفين بفكرة إبداعية واحدة حملت توقيعه وارتبطت باسمه، كفكرة "السجل المتوازن لقياس الإنجاز" التي ارتبطت باسم روبرت كابلان، أو فكرة "الابتكار المزعزع" المرتبطة باسم كلايتون كريستنسن؛ لكنه منحنا شيئاً لا يقل أهمية عن تلك الأفكار: لقد أثار فضولنا – وقدم لنا رؤية عميقة وشاملة – حول المهام والأعمال الصعبة والمتشعبة المنوطة بمدراء العموم..
أفكار ديفيد غارفين
سأورد فيما يلي بعض الأمثلة، ابتداء بأولى مقالاته في مجلة هارفارد بزنس ريفيو، مع التركيز أكثر على أعماله ومقالاته اللاحقة. (ولعل استعراض إسهاماته
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022