تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: كان الموظفون من غير فريق المبيعات يتمتعون بإمكانية الاطلاع على شؤون العملاء إلى حد ما قبل أن تنتقل شركاتهم إلى العمل عن بعد أو العمل الهجين. لكن مع مرور الوقت بدأت فرق الموظفين التي لا تتعامل مع العملاء مباشرة بخسارة اتصالها بهم، إذ لم يعد بإمكان أفرادها مصادفة أحد مندوبي المبيعات في المصعد أو الجلوس إلى جانب أحد مندوبي نجاح تجربة العملاء في المقصف، وتوقفت أحاديث أروقة المقر المكتبي التي تدور حول قصص العملاء. يعني ابتعاد العملاء عن أنظار موظفي الفرق الداخلية ازدياد احتمالات أن يضاعف هؤلاء الموظفون جهودهم في العمل على معاييرهم وجداول أعمالهم الخاصة، ما يجعل الشركة عرضة لخطورة نشوء وحدات العمل المنعزلة (على المدى المنظور) وتأخرها عن ركب الابتكار وفقدان أهميتها (على المدى الطويل). إليك 3 طرق يمكنك اتباعها لإعادة الصلة بين العملاء والفرق الداخلية التي لا تتعامل معهم مباشرة.
 
بعد أشهر من العمل الناجح من المنزل، قرر موظفو فرق الشؤون المالية والموارد البشرية والشؤون القانونية في مصرف متوسط الحجم اعتماد النموذج الهجين بصورة دائمة، إذ أثبت نهج العمل عن بعد الذي نشأ عن جائحة كوفيد أن الحضور الشخصي في المقر المكتبي ليس ضرورياً للإنتاجية.
اختار بعض الموظفين العمل عن بعد تماماً، وحضر البعض الآخر إلى المقار المكتبية بضعة أيام من الأسبوع، في حين أتيحت مساحة عمل آمنة لمن أبدى رغبة في العمل من المقر المكتبي. بدا أن كل شيء يسير على ما يرام في البداية، وبقيت مستويات الإنتاجية عالية. ولكن بعد عدة أشهر أدرك الموظفون أنهم يفتقدون شيئاً،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022