تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تعد شركة "بريدج ووتر أسوشيتس" (Bridgewater Associates)، والتي أسسها راي داليو عام 1975، وهي شركة إدارة استثمارات أميركية، أكبر صندوق تحوط في العالم يدير 160 مليار دولار تقريباً وتتبع أسلوب الشفافية المطلقة في الشركة. وما يثير الاهتمام في هذه الشركة ليس فقط حجمها ونجاحها، وإنما أيضاً فلسفة داليو حول مسألة "الشفافية المطلقة"، والتي ناقشها في كتابه "مبادئ" (Principles). وعرض داليو هذه الفكرة على الشركة، عام 1993، بعدما أخبره ثلاثة من أكثر الأشخاص الذين يثق بهم، من خلال مذكرة، أنه يضر بالشركة بسبب صدقه المبالغ به. ولحل هذه المشكلة، بدأ داليو إجراء مقابلات مع كل موظف في الشركة بمفرده، لمناقشة كيفية التعامل مع بعضهم البعض. ربما تتساءل لماذا فعل ذلك؟ كان هدف داليو هو خلق ثقافة تُمكن الموظفين من الانخراط في "خلاف مدروس"، وتبادل الأفكار دون نزاع طويل الأمد، حتى عندما تكون الأفكار جدلية.
وقد شرح داليو مبدأ "الشفافية المطلقة" في مقابلة أُجريت معه مؤخراً:
أعتقد أن أعظم مآسي البشرية هي أن الناس يتبنون أفكاراً وآراءً، ولكنهم لا يمتلكون آلية تمكنهم من دراسة هذه الأفكار لاستنتاج الصحيح منها، مما يخلق عالماً من الاختلالات. وهذا ينطبق على كل ما نفعله، وأعتقد أنه ينطبق على عملية اتخاذ القرارات برمتها أيضاً. ولذلك حين أقول إنني أؤمن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!