تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يُنظر عادة إلى الشركات العائلية باعتبارها مبتكرة على وجه الخصوص. بل يُنظر إليها في كثير من الأحيان على أنها تتفادى المجازفة، وتقليدية، وجامدة. فما هي طبيعة الابتكار في الشركة العائلية؟
ومع ذلك، تُعتبر العديد من الشركات المملوكة لعائلات، من بين الأكثر ابتكاراً في القطاع الذي تنشط فيه. منها على سبيل المثال شركة "هيرز لرقائق البطاطا" (Herr’s Potato Chips) و"إنتربرايز لتأجير السيارات"(Enterprise Rent-A-Car). وهناك أمثلة لا حصر لها لشركات عائلية زودت السوق بمنتجات مبتكرة. وأردنا إجراء مقارنة بين أوجه الشبه والاختلاف الفعلية بين الشركات العائلية ونظيراتها من الشركات غير اليةلعائ عندما يتعلق الأمر بالابتكار. ولكن أبحاثنا التي شارك فيها باتريسيو دوران وتوماس زيلويغر خلصت إلى أنّ الإجابة ليست بسيطة.
تُظهر النتائج، التي نُشرت في "مجلة أكاديمية الإدارة" (Academy of Management Journal)، أنّ الشركات العائلية تستثمر بشكل أقل في الابتكار من الشركات الأُخرى (العامة والخاصة) غير المملوكة لأسر. وفي المتوسط، تخصص الشركات العائلية ميزانية أصغر للأبحاث والتطوير مقارنة بالمؤسسات الأُخرى ذات الحجم المماثل، ولكن هذا لا يعني أنها أقل ابتكاراً. وعلى العكس من ذلك، وجدت دراستنا أنّ الشركات العائلية أكثر كفاءة فيما يخص عمليات الابتكار، إذ أنها تحصل مقابل كل دولار ينفق على البحوث والتطوير، على قدر أكبر من النتائج المبتكرة التي تُقاس بعدد براءات الاختراع، أو عدد المنتجات الجديدة، أو الإيرادات المحققة من المنتجات الجديدة. إذن، يمكن القول أنّ مستوى الابتكار

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!