تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
للسياق أهمية لدى تقييم التأثير الاستراتيجي للثقافة وفعاليتها. 
على القادة الأخذ بعين الاعتبار عند دراسة تأثير الثقافة على الشركة، الأنماط الثقافية والظروف الرئيسية المؤثرة على الشركة والسوق إذا ما أردوا تطوير ثقافة الأداء. لذلك عليهم لدى أخذ العوامل الرئيسية في الاعتبار وإيلاء أهمية قصوى للمنطقة الجغرافية ونشاط الشركة؛ في حين تشتمل الاعتبارات الداخلية المهمة على المواءمة مع الاستراتيجية، والقيادة، والتصميم الداخلي للشركة.
تأثير الثقافة على الشركة
المنطقة
يمكن أن تؤثر القيم الثقافية الوطنية والإقليمية في المنطقة التي تنشط فيها الشركة على أنماط السلوك داخل المؤسسة. (درس غيرت هوفستيد ومؤلفو دراسة غلوب (GLOBE) هذه الصلة بصورة متعمقة). فنحن نجد، على سبيل المثال، أن الشركات التي تعمل في بلدانٍ تتسم بدرجة عالية من الجماعية المؤسسية (التي تعرّف على أنها تقدر الإنصاف داخل المجتمعات وتشجع التواكل وتوزيع الموارد على أفراد المجتمع)، مثلما هي الحال في فرنسا والبرازيل، بحيث تتبنى هاتان الدولتان ثقافات تؤكد على النظام والسلامة.
أما الشركات التي تعمل في بلدان ذات مستويات منخفضة من تجنب الغموض (أي أنها تعتمد الغموض وعدم اليقين في المستقبل)، مثل الولايات المتحدة الأميركية واستراليا، فهي تركز بشكلٍ أكبر على التعليم والهدف والاستمتاع. إن مثل هذه التأثيرات الخارجية هي اعتبارات غاية في الأهمية لدى العمل في أسواق عابرة للحدود أو عند صياغة ثقافة مناسبة للأعمال.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!