تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يؤمن أعضاء مجالس الإدارة والرؤساء التنفيذيون الذين أجرينا مقابلات معهم ونحن بصدد التحضير لكتابنا، بأن الحضور الاجتماعي القوي يحتل غالباً مرتبة عالية على قائمة العوامل التي يأخذونها بعين الاعتبار عند دراسة طلبات الأشخاص المرشحين لشغل منصب الرئيس التنفيذي هذه الأيام.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

فكيف نعرف إذاً بأن هذا الرئيس التنفيذي هو فعلياً، وشخصياً، يتفاعل مع الناس على شبكات التواصل الاجتماعي؟ وما السمات التي يمكن أن نميّزها في الرؤساء التنفيذيين الذين يعتبرون اجتماعيين بحق مثل ريتشارد برانسون، وبيت كاشمور، وآريانا هافينغتون، وبيتر آسيتو؟
إليكم فيما يلي أهم 7 صفات اكتشفناها على مدار السنوات الخمس التي قضيناها في مراقبة التوجّهات السائدة وإجراء المقابلات مع القادة:
1. لديهم فضول لا يمكن إشباعه
إن الرؤساء التنفيذيين الناشطين بحق على شبكات التواصل الاجتماعي يتمتعون بحس عميق من الفضول. وهذا الفضول يقودهم إلى طرح الأسئلة التالية: "ما الذي يقوله الناس عن شركتنا؟ أو عن منافسينا؟ أو عن رغباتهم وحاجاتهم وتطلعاتهم التي لا يلبيها أحد حالياً؟" العديد من الرؤساء التنفيذيين ينجذبون إلى شبكات التواصل الاجتماعي أولاً كي يُصغوا. ففي نهاية المطاف، ليس ثمّة طريقة أفضل من شبكات التواصل الاجتماعي لجمع معلومات آنية عن السوق، من خلال مراقبة شبكات التواصل الاجتماعي والتفاعل مع المتابعين، على حدّ سواء.
2. هم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!