تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
شبّه أندرو نغ الذكاء الاصطناعي بالكهرباء، حيث إن التحول الذي سيحدثه يشبه التحول الذي جلبته الكهرباء على أسلافنا. أستطيع أن أتخيل كيف كانت الكهرباء غامضة ومخيفة وحتى صادمة لهم تماماً، كما هو الذكاء الاصطناعي بالنسبة للكثيرين منا. فتنبأ علماء وشركات بحثية تتمتع بالمصداقية أن عدد الوظائف المهنية والقطاعات الخدمية التي يُحتمل أتمتتها في الولايات المتحدة سيكون أكبر بعشرة أضعاف من عدد الوظائف التي تمت أتمتتها حتى الآن. ومجرد التفكير بهذه الاحتمالية يسبب الصداع.
إذاً، ما الذي يمكننا فعله للاستعداد لعالم العمل الجديد؟ كيف سيبدو الذكاء في عصر الذكاء الاصطناعي؟ ولأن الذكاء الاصطناعي سيكون منافساً أقوى بكثير من أي إنسان، سنكون في سباق محموم للمحافظة على أهميتنا. وسيتطلب منا هذا الارتقاء بمهاراتنا المعرفية والعاطفية إلى مستوى أعلى بكثير.
الذكاء البشري مقابل الذكاء الاصطناعي
يرى العديد من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022