تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Andrii Symonenko
بدأت استخدامات الذكاء الاصطناعي تضطلع بدور مهم في حياتنا خلال السنوات الأخيرة بالفعل، وذلك لأنها ساهمت في تحويل وإعادة تشكيل نمط روتين حياتنا اليومي من الناحية الاجتماعية والاقتصادية عبر مجموعة واسعة من التطبيقات، بدءاً من استخدام المساعدين الافتراضيين إلى عمليات الجراحة الروبوتية في قطاع الرعاية الصحية. ولا شك في أن أثر تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاع المالي والشركات والمستهلكين والحكومات سيكون كبيراً، لأنها ستحل العديد من مشكلاتهم وتحدياتهم. ومع ذلك، قد يخلق الذكاء الاصطناعي بعض القيود والتحديات في وجه أولئك الذين يكون تكيّفهم بطيء مع تلك التقنيات. وكما قال المدير العام "للمنظمة العالمية للملكية الفكرية" (WIPO)، فرانسس غوري: "الذكاء الاصطناعي هو مجال رقمي جديد سيكون تأثيره على العالم بالغاً، ذلك لأنه سيغيّر طريقة عيشنا وعملنا".
التأثير الاقتصادي العالمي المحتمل للذكاء الاصطناعي
جرى نشر العديد من الدراسات الأكاديمية والصناعية إضافة إلى إجراء مناقشات متعمقة حول التأثير الاقتصادي العالمي المحتمل للذكاء الاصطناعي. وأظهرت غالبية تلك الدراسات أن الذكاء الاصطناعي يوفر إمكانات كبيرة تساهم في النمو الاقتصادي العالمي . ووفقاً لدراسة حديثة أجرتها شركة "بي دبليو سي" (PwC) حول تأثير الاقتصاد الكلي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!