facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لبنى هي مديرة التسويق في شركة تقنية، حيث تشرف على فريق صغير من الموظفين، وتعمل حتى وقت متأخر وتسافر مرة كل أربعة شهور. أما زوجها مشاري فله شركة يديرها في مجال تصميم الحدائق، وهو عمل يتطلب منه العمل لساعات طويلة لستة أيام في الأسبوع. (وقد غيرت في المقالة الأسماء وبعض التفاصيل). في بداية زواجهما، قبل أربع سنوات، اتفق الزوجان على أنهما، وبسبب طبيعة عمليهما الصعبة، سيتقاسمان بعض المسؤوليات بخصوص أعمال المنزل. فما تاثير الأعمال المنزلية على العمل؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لكن وبعد فترة من الزمن رأت لبنى أنها هي التي تقوم بأعمال المنزل كافة، باستثناء جزّ العشب في حديقة الفيلا. ففي اليوم الوحيد لإجازة مشاري كانت تلاحظ بكل غيظٍ أنه لا يفعل شيئاً سوى الاستلقاء على الأريكة. وبسبب انشغالها المستمر في التنظيف والطبخ والغسيل كل أسبوع فإنه لم يكن يبقى لديها فعلياً أي وقت لنفسها، لا شخصياً ولا مهنياً. تقول لي لبنى: "كنت أشعر أنني أنانية حين أقضي ذلك القدر الكبير من الوقت في العمل، حين أتأخر مثلاً في المكتب لإنهاء مشروع ما، بدل أن أنجز أمراً يجب فعله في البيت".
اقرأ أيضاً: لماذا العمل من المنزل لا يصب في مصلحة النساء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!