facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
سبق أن حُرمت من الانضمام إلى قائمة حضور الاجتماعات من قبل. وتكتشف أن ثمة اجتماع مهم — اجتماع ستؤثر نتائجه عليك وعلى فريق عملك — بعد أن ينقضي. وعندما يتغاضى المجتمعون عنك، تشعر بالاستياء، شخصياً ومهنياً. ومن الممكن أن يستحضر لديك حرمانك من حضور الاجتماعات مشاعرك أيام الدراسة بالإقصاء والإبعاد أو يجعلك تشعر أن رأيك لا قيمة له. على اعتبار أنك آخر من يعلم بشأن القرارات المحورية يمكن أن يتسبب في انتكاسة لفريق عملك ويضع علامات استفهام أمام مهاراتك القيادية. عندما لا تحصل على مقعد حول طاولة الاجتماعات ويؤثر ذلك سلباً على قدرة فريق عملك على التعاون والتنسيق والتواصل بينما يتعاون أفراده فيما بينهم لتحقيق غايات المؤسسة، يُناط بك أن تخرج للعيان وتدافع عن نفسك وفريقك وتثير المسألة بأسلوب بنّاء.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

في المرة التالية التي تكتشف فيها أنك لست ضمن قائمة حضور الاجتماع، لا تصاب بخيبة الأمل، حوّل التجاهل إلى فرصة لتقييم يمكنك تقديمه للمجموعة، وحدد ما إذا كان الاجتماع يتوافق معك ومع مصالح فريقك وأجرِ حواراً بنّاء.
ولكن قبل أن تشرع في التوصية بحضورك كل اجتماع محوري بشركتك، ضع نصب عينيك النقاط التالية:
اكبح جماح غرورك قبل دخول الاجتماع
سَلْ نفسك: هل أشعر بانعدام الثقة بذاتي أو باضطهاد الذات، أو هل أرغب حقاً في حضور الاجتماع؟ إننا نعلم أن زيادة عدد الحضور

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!