facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
دروس من تجربة الشيخ سعود بن ماجد في شركة "السعود"
"لا توجد وصفة جاهزة يمكن أن تجعل شاباً أو شابة مستعداً للمسؤوليات التي يستلزمها دورهم في شركتهم العائلية… غير أن التزوّد بأقصى قدر ممكن من المعرفة عن الحالات الأخرى التي نشأت فيها الخلافات والإشكالات في شركات أخرى يمكن أن يساعد بشكل كبير في حل المشكلات أو تجنبها تماماً". وذلك كما قال الشيخ سلطان سعود القاسمي، العضو المنتدب لشركة السعود.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
استهدفت دراسة استقصائية، أجرتها شركة برايس ووترهاوس كوبرز (PricewaterhouseCoopers) (PwC)، في عام 2016، معرفة مدى أهمية الشركات العائلية بالنسبة إلى بنية الاقتصاد في الشرق الأوسط. وذكرت الشركة، في هذه الدراسة، أن الشركات العائلية تساهم بنسبة 60% من الناتج المحلي الإجمالي، وتوظف أكثر من 80% من القوى العاملة في هذه المنطقة الجيوسياسية. ووجدت الدراسة أن مثل هذه الشركات قد نمت منذ البداية بسبب البراعة الريادية التي تحلى بها الجيل المؤسس لها، والذي أظهر رؤية متعمقة في سبيل تطوير العلاقات السياسية والمالية رفيعة المستوى بنجاح.
ووجدت شركة برايس ووترهاوس كوبرز أيضاً، في العام الذي أجريت فيه الدراسة، أن معظم الشركات العائلية كانت تتوقع أن تشهد مرحلة انتقال للقادة خلال

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!