تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
حوار مع إيريك أوسموندسين
عندما تولى إيريك أوسموندسين منصب الرئيس التنفيذي لشركة نورسك ينفينينغ (Norsk Gjenvinning)، وهي أكبر شركة لإدارة النفايات وإعادة التدوير في النرويج في عام 2012، كان يؤمن أن القطاع بات جاهزاً لحصول عمليات استحواذ واندماج بين الشركات، واكتساب طابع أكثر احترافية، والتوسع على المستوى الدولي – وأن حركة إعادة التدوير كانت تنطوي على فرص هائلة. لكن ما لم يدركه أوسموندسين هو أن الفساد كان مستشرياً في قطاع إدارة النفايات في النرويج – تماماً كما كان الحال في جميع أنحاء العالم. (قبل أن يشغل منصب المستشار المالي الخارجي لشركة الاستثمارات الخاصة التي استحوذت على شركة نورسك ينفينينغ في 2011، لم يكن يمتلك أي خبرة في هذا القطاع). وبعد أن اكتشف أوسموندسين مشاكل نورسك ينفينينغ عقب استلامه المنصب الأعلى فيها بوقت قصير، قرر وهو البالغ من العمر 50 عاماً الآن، غرس الممارسات الأخلاقية في الشركة وتحويلها إلى نموذج يحتذى في القطاع. وقد تحدث مؤخراً إلى المحرر الأول في هارفارد بزنس ريفيو ستيف بروكيش حول الطريقة التي قاد بها هذا التحول. وفيما يلي مقتطفات محررة من حوارهما:
هارفارد بزنس ريفيو: كيف اكتشفت أن نورسك ينفينينغ والقطاع كانا مبتلين بالفساد؟
أوسموندسين: أمضيت بعض الوقت في الميدان وعلى الخطوط الأمامية مع موظفينا وعملائنا ومنافسينا وموردينا. ورغم أن الموظفين الذين قابلتهم كانوا يتمتعون عموماً بمعايير رفيعة، إلا أن القصص المتعلقة بالفساد والتخلص غير القانوني من الفضلات بدأت بالتكشف. أمطنا اللثام عن عمليات اختلاس واحتيال على النطاقين الداخلي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!