تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نعيش اليوم على وقع ثورة صناعية جديدة ذات انتشار واسع، حيث صارت الثورة الصناعية الرابعة واقعاً يومياً تعيشه مجتمعات كثيرة، وهو واقع يتطور بشكل سريع إلى درجة أصبح صعباً على الحكومات والدول مواكبته عبر مستوى التشريع والمراقبة والملاءمة. فماذا عن الثورة الصناعية وريادة الأعمال؟
حتى المجتمعات المتأخرة، فمن المنتظر أن تلتحق بالركب بشكل أو بآخر جراء التعميم المتدرج للوسائل والآليات الصناعية والاقتصادية والتواصلية والمالية الجديدة، والتي من المنتظر أن تصبح في المتناول حتى بالنسبة للمجتمعات المتوسطة الدخل أو الفقيرة.
والقول بأن ما يحدث من تحولات حولنا هو "ثورة" ليس فيه أدنى تضخيم أو مجازفة. فالتحولات جذرية وتهم جميع مناحي الحياة، بل وتملك تأثيراً غير مشهود على حياة الناس وعلى الواقع والاقتصاد والمجتمع.
اقرأ أيضاً: كيف لرائد الأعمال أن يدير مقاومة فريق عمله للتغيير؟
لقد أصبحت وسائل التواصل محمولة الآن ومتوفرة في كل البيوت وأماكن العمل والترفيه وعلى الأرض وفي الجو. بل وإنها تشتغل بسرعة غير معهودة وتستعمل لإرسال ملايين الصور والنصوص والأفلام والألعاب والرسائل الصوتية والوثائق المحمولة بشكل يومي. ويستعمل هذه الوسائل الصغار والشباب والكهول والشيوخ. وقليلة جداً هي المجتمعات التي لم تغزها الهواتف الذكية والنقالة والألواح الإلكترونية والحواسب المحمولة، أو التي لا تستعمل الأرضيات الرقمية للتواصل الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي وغيرها.
اقرأ أيضاً في المفاهيم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!