تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

هل يمكن تخيل عملية توظيف بدون السيرة الذاتية؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يتعرض قادة الشركات لضغوط متواصلة تحثهم على زيادة الشمول والتنوع في شركاتهم، لكن ممارسات التوظيف المتعارف عليها تستلزم اتباع إجراءات طويلة ومعقدة، كتقديم السيرة الذاتية والتحقق من البيانات الشخصية (صحيفة الحالة الجنائية) وإجراء اختبارات المخدرات وتقديم الشهادات التعليمية، وبالتالي غالباً ما تستبعد الكثير من الأفراد ذوي المهارات المنخفضة وحديثي التخرج، وهو ما ينطبق على أصحاب السوابق والمشردين والمرضى الذين تعافوا من أمراضهم ويمرون بفترة نقاهة. وبالنسبة للقطاعات التي تعتمد بشكل مكثف على موظفي الخطوط الأمامية، كالتصنيع والتوزيع وتجارة التجزئة والخدمات الغذائية، التي تتيح إمكانية تدريب المرشحين على الوظيفة المطلوب شغلها، فيمكن أن تتيح استراتيجية التوظيف المفتوح بدون سيرة ذاتية…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022