facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تُعتبر كلمة تنفيذ (execution) باللغة الإنجليزية كلمة غريبة. فهي من ناحية تعني "تنفيذ خطة أو مسار". وتعني من جهة أُخرى "تنفيذ" الحكم بالإعدام. عندما "ينفذ القادة استراتيجية"، فهم عادة يقصدون المعنى الأول، أي وضع الفكرة موضع التطبيق. لكن يحدث كثيراً أن ينتهي الأمر بهذه الجهود مشيرة إلى المعنى الثاني. فالتنفيذ هو في أغلب الأحيان مقبرة الاستراتيجية.
ما الذي يحدد إذن ما إذا كان التنفيذ يجلب الحياة أو الموت لاستراتيجيتك؟ ليس للأمر علاقة بما تفكر به. بل بطريقة تفكيرك. إذ تختلف الأنماط العقلية التي تخبر حول الاستراتيجية عن تلك التي تبتّ في تنفيذها. ويتطلب ردم الفجوة بين التنفيذ والاستراتيجية من القادة ردم العديد من الثغرات الأصغر.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

أولاً، تختلف عادة أنماط تفكير الأشخاص الذين يضعون الاستراتيجية عن أنماط تفكير من ينفذونها. خلال عملي في تحليل أنماط تفكير القادة في المؤسسات، وجدت أنّ الاستراتيجية يطورها عادة أشخاص يملكون اهتماماً بالصورة الشاملة، في حين أنّ التنفيذ يقوم به عادة أشخاص يهتمون بالتفاصيل. كما أنّ الاستراتيجية ينفذها غالباً أشخاص يملكون تركيزاً على الأفكار والروابط، بينما، التنفيذ يقوم به غالباً أشخاص يركّزون على الإجراء والفعل.
يخلق هذا الاختلاف في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!