facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عالم الشركات المالية، يُشار عادة إلى النظم التي توفر مشورة آلية مالية باسم "مقدمي المشورة الآليين" (Robo-advisers). صحيح أن كثيراً من العاملين في هذا المجال غير مولعين بتلك الآلات، إلا أنها باتت منتشرة على نطاق واسع. وتعمل "مورغان ستانلي" على عملية تمزج ما بين الجهود البشرية وعمل الآلات، حيث أعلنت عن ذلك مؤخراً معتبرة أن هذا المزيج سيحقق نتائج أفضل بكثير من تلك التي تقدمها الآلات وحدها، وهو ما يسهم في إنهاء ظاهرة تلك الآلات إلى الأبد.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

تأسست شركة "مورغان ستانلي" عام 1935 في نيويورك، ولطالما عُرف عنها أنها إحدى الشركات التي تركز على الاستفادة من العامل البشري خلال تنفيذها لعملها ضمن مجال الاستثمار. ولدى الشركة نحو 16 ألف مستشار مالي ممن حافظوا تاريخياً على علاقات قوية مع عملائهم من المستثمرين عبر القنوات التقليدية كالاجتماعات المباشرة والمكالمات الهاتفية. إلى جانب ذلك، تُدرك الشركة في الوقت ذاته أنّ هناك عملاء كثيرون لا يمكن استهدافهم بهذه القنوات التقليدية، حيث تستهدف هذه القنوات في المقام الأول المستثمرين الأكبر عمراً ممن يرغبون بنوعية التواصل التقليدية تلك (بحسب دراسة أجرتها "ديلويت"، يُعتبر متوسط عمر العملاء الذين تُدار ثرواتهم في المجال المالي الأميركي 60

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!