تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
على مدى أعوام، عملنا على تقديم الاستشارات وإجراء الأبحاث حول المئات من عمليات التحويل الرقمي، بالإضافة إلى المشاركة فيها. لذا فقد تشكلت لدينا فكرة واضحة عن مدى صعوبة متطلبات التحول الرقمي والصعوبة التي يتسم بها التحول الرقمي الحقيقي. التحول الرقمي ليس لضعاف القلوب، والحقيقة المرة هي أنه حتى اليوم، باءت محاولات كثيرة بالفشل، تماماً كما هو حال برامج التحول عموماً.
فالنجاح يتطلب حشد مجموعة كبيرة من الجهود وتنسيقها، لكن يجب أن تكون هذه المجموعة أكبر مما يقدره معظم القادة بكثير. وأي ضعف يظهر في أحد المجالات الأربعة المترابطة، المتمثلة في التقنية والبيانات والعمليات وإمكانية إحداث التغيير المؤسسي، سيؤدي إلى تعثر التحول الذي كان نجاحه ممكناً. وتتعلق جميع الأمور المهمة بالموظفين، بدءاً من إنشاء رؤية مقنعة ومشاركتها مروراً بصياغة خطة وتعديلها أثناء العمل، وصولاً إلى الخوض في التفاصيل.
لكن التحول الرقمي يحتاج إلى المواهب أكثر من أي شيء آخر. وبالفعل، لربما كان تجميع الفريق المناسب الذي يضم موظفين مختصين بالتقنية والبيانات والعمليات، قادرين على العمل معاً ومع قائد قوي قادر على إحداث التغيير، هو الخطوة الوحيدة والأهم التي يمكن لمؤسسة تفكر بالتحول الرقمي اتخاذها. لكن بالطبع، لا يمكن لأصحاب أفضل المواهب ضمان النجاح، إنما يكاد عدم توفرهم يضمن الفشل.
فلنستكشف المواهب التي نحتاج إليها في المجالات الأربعة واحداً تلو الآخر.
متطلبات التحول الرقمي
1. التقنية
إن الإمكانيات البكر التي تتمتع بها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022