facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ربما وصلت إلى درجة الملل من السماع بما يسمّى "البيانات الكبيرة"، وهي عبارة عن مجموعة هائلة من البيانات المعقدة التي تصعب معالجتها. صحيح أنك تتوقع من شركتين كبيرتين مثل "أمازون" للتجارة الإلكترونية و"نتفليكس" لمشاهدة الأفلام، أن تكونا من أولى الشركات المبتكرة في مجال استعمال البيانات من أجل اقتراح منتجات معينة على الزبائن، لكنك بحاجة فعلياً إلى إجابة عن السؤال التالي: ما الذي تعنيه "البيانات الكبيرة" بالنسبة للموظف العادي، وكيف يمكن للشركات العادية أن تستفيد استفادة حقيقية من هكذا بيانات؟حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
الخبر السار الذي يجب أن تعرفه هو أنّ هذا النوع من "البيانات الكبيرة" أصبح يُحدث تأثيراً هائلاً في مجالات جديدة وبطرق لم تكن تخطر في بال أحد من قبل، وأحد هذه المجالات هو الموارد البشرية. إذ أصبجت الشركات تحلل بيانات موظفيها باستعمال برامج تحليل بيانات القوى العاملة من أجل الإجابة عن مجموعة متنوعة من الأسئلة الحساسة والأساسية، مثل: لماذا يتفوق أحد عمال المبيعات على زملائه من حيث الأداء؟ وما هو تأثير برامج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Omar.Ahmad Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Omar.Ahmad
عضو
Omar.Ahmad

نشكركم على المعلومات القيمة

error: المحتوى محمي !!