facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يمكن للتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي أن تكون مصدراً قيماً لمعلومات تساعد الشركات في تحسين المنتجات والخدمات وتطويرها. من الأمثلة على ذلك شركة "جيليت" (Gillette)، التي طرحت أول منتج للحلاقة بمساعدة الغير استناداً إلى التعليقات المستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي، وشركة "تيسلا" (Tesla) التي حسّنت تطبيقها الهاتفي بالاستناد الجزئي إلى قراءة رئيسها التنفيذي إيلون ماسك لشكاوى أحد العملاء على "تويتر". في نهاية عام 2016، سأل برايان تشيسكي، الرئيس التنفيذي لشركة "إير بي إن بي" (Airbnb) عبر "تويتر" ما الذي يمكن أن تطرحه الشركة في عام 2017؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إذا طرحنا التعليقات غير الجَدّية جانباً، فهل تساعد تعليقات المستخدمين فعلاً في خلق منتجات مميزة؟ في دراستنا، نحلل الدور الذي تؤديه "فيسبوك" في عملية الابتكار. ولدوافع تحليلنا، استخدمنا بيانات ما يقرب من 3,000 شركة تصنيع وخدمات ألمانية مأخوذة من استبانة رأي أجراها "مركز البحوث الاقتصادية الأوروبية" (Centre for European

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!