تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: كثيراً ما نرفض الاعتماد على الحدس لأننا ننظر إليه على أنه شيء روحاني أو غير جدير بالثقة، إلا أن له أساساً عصبياً عميقاً. فعندما تتخذ قراراً اعتماداً على الحدس، يعمل عقلك بالتوازي مع أمعائك لتقييم جميع ذكرياتك وما تعلمته في الماضي واحتياجاتك الشخصية وتفضيلاتك بسرعة، ثم يتخذ القرار الأكثر حكمة في ضوء السياق. تقدم المؤلفة في هذه المقالة 5 استراتيجيات تساعدك على معرفة كيفية الاستفادة من حدسك كأداة مفيدة لاتخاذ القرارات في حياتك المهنية: 1) ميِّز بين المشاعر الغريزية والخوف. 2) ابدأ باتخاذ قرارات صغيرة. 3) جرّب خياراتك. 4) أجرِ "اختبار القرارات السريعة". 5) اعتمد على قيمك.
 
الحدس أو الغريزة أو المعرفة الأعمق؛ هناك العديد من الأسماء التي تُطلق على المشاعر الغريزية أو القدرة على فهم شيء ما على الفور دون تفكير واعٍ. بمعنى آخر، تتوصل إلى الإجابات والحلول، لكن قد لا تكون على دراية بالسبب أو الكيفية التي حدث بها ذلك.
في عصر البيانات الضخمة، غالباً ما تصاحب الثقة بحدسك سمعة سيئة. فكثيراً ما يتم رفض الحدس، وهو المصطلح المستخدم للإشارة إلى المشاعر الغريزية في البحوث، باعتباره شيئاً روحانياً أو غير جدير بالثقة. وفي حين أنه من الصحيح أن الحدس قابل للخطأ، تشير الدراسات إلى أن اقتران الحدس بالتفكير التحليلي يساعدك على اتخاذ قرارات
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022