facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعد تقييم الأداء من أكثر الطرق شيوعاً، والتي يساعد المدراء من خلالها موظفيهم على التعلم والتطور، ومع ذلك، أظهرت البحوث أنّ التقييم يمكن أن يضر بالأداء: منذ أكثر من 20 عاماً، قام زميلي كلوغر بتحليل 607 تجارب على فعالية التقييم، ووجد أنّ التقييم هو السبب وراء انخفاض الأداء في 38% من الحالات. حدث هذا مع التقييم الإيجابي والسلبي على حد سواء، ونتج معظمها عندما هدد هذا التقييم نظرة الموظفين إلى أنفسهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إنّ أحد الأسباب التي تجعل التقييم (حتى عندما يكون إيجابياً) غالباً ما يأتي بنتائج عكسية؛ هو إشارته إلى أنّ المدير هو القائد وهو الحكم. وهذا يمكن أن يجعل الموظفين مرهقين وفي موقف دفاع؛ ما يجعل من الصعب عليهم تقبل رأي شخص آخر. على سبيل المثال، يمكن للموظفين التعامل مع التقييم السلبي عن طريق التقليل من أهمية الشخص الذي يقيمهم أو التقليل من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!