تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

الاستثمار في تعليم الإنسان ومهاراته: الوصفة الإماراتية في صناعة المستقبل

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عرفت البشرية نموذج "التعلم الثقافي" منذ قرون طويلة، وكان على مر العصور الطريقة المثلى لنقل المعلومات والخبرات وأساليب الحياة المختلفة من جيل إلى جيل، عبر منظومة اجتماعية متكاملة تتوارثها الأجيال، وتهدف للحفاظ قدر الإمكان على الوعاء الثقافي المجتمعي متماسكاً، وتؤسس لمنهجية تعلم راسخة وهويّة متفرّدة تميز تلك المجتمعات. ولا شك أنه مع تطور المجتمعات، تطورت أساليب التعلم الثقافي وتحولت إلى منظومة مؤسسية يشرف عليها المجتمع والدولة، وتضمن نقل العلوم في إطار يجمع بين المعلمين والطلبة وبعض النظم التعليمية والإدارية، داخل ما أصبح يُسمى بالمدارس ومؤسّسات التعليم العالي. فكيف يمكن صناعة المستقبل استناداً إلى هذه المعطيات؟ نشاهد اليوم العالم يزخر بالمدارس…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .