facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ما هو سر المهنة التي يشعر شاغلها بالرضا؟ تتمحور معظم النصائح حول البحث عن الهدف والرضا في عملك، فإذا كان بإمكانك الحصول على الوظيفة المناسبة، إذ تؤدي عملاً ذا قيمة، فسوف تكون سعيداً في النهاية. لكن، من خلال بحثي عبر مجموعة واسعة من المؤسسات والقطاعات، تبين أنّ فهمنا لما يقود إلى الرضا المهني غالباً ما يكون في غير موضعه، إذ يميل الناس إلى المبالغة في تقدير أهمية ما هو الشيء الذي ينبغي عليهم التركيز عليه، عوضاً عن التركيز على الأشخاص.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
خلال إجراء مقابلات مع 160 شخصاً يعملون في قطاعات عدة ويشغلون مناصب مختلفة، وجدت أنا وزملائي، مرة تلو الأخرى، أنّ النجاح في الحياة المهنية يعتمد على علاقات الشخص داخل العمل وخارجه إلى حد بعيد، تماماً مثل درجة اعتماده على عمل الشخص فقط بحد ذاته. وقد يشعر الأشخاص الذين لديهم وظائف عادية أو متطلبة بالسرور والرضا، مثلهم مثل الأشخاص الذين لديهم وظائف ممتعة أو ملهمة، في حال استثمروا بصورة استباقية العلاقات التي تغذيهم وتخلق لديهم إحساساً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!