تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: سمعنا مراراً وتكراراً أن العمل الإضافي غير فعال لإنتاجيتنا، فضلاً عن أنه قد يضر بصحتنا. من جهة أخرى، قد يكون منح أنفسنا فرصة تنظيم أعمالنا مهمة صعبة. قد نخشى أننا لا نلبي احتياجات عملائنا أو مديرنا إن لم نكن "فاعلين" طوال الوقت، أو أننا سنضيع فرص الترقية والنمو. لكن ماذا عن الاحتراق الوظيفي وتنظيم العمل المتراكم؟ كيف تقنع نفسك بتنظيم عملك لئلا تعاني من الاحتراق الوظيفي؟ تدبّر أولاً القصة التي تخبرها لنفسك عن العمل، وتعمق في السبب الأساسي الذي يولّد فيك تلك الأحاسيس، إذ غالباً ما يكون محور القصة التي ترويها لنفسك عن العمل غير صحيح. ثانياً، شارك هدفك في تنظيم عملك مع من تحترمهم، إذ قد يبين ذلك مدى قدرتك على تحمّل المسؤولية، ويساعدك في الحصول على بعض النصاح المفيدة. ثالثاً، حدد المهمات التي ساعدتك في تحقيق أكبر إنجازاتك وضاعف جهدك في التركيز عليها وتجاهل بقية المهمات الأخرى. أخيراً، تخيّل نفسك في المستقبل. ماذا ستقول لنفسك في المستقبل عن العمل الذي تؤديه اليوم؟
 
لا بدّ أنك اطلعت على الإحصائيات حول العمل الإضافي ومدى خطورته على الصحة، وقرأتَ المقالات والكتب المتعلقة بالإنتاجية التي تشير إلى أن ضغط

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022