تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن مبادرات التواصل الداخلي. أعلنت الرئيس التنفيذي لشركة (HP) كارلي فيورينا في 3 سبتمبر/أيلول من عام 2001 أنّ هناك اندماج مع شركة كومباك (Compaq) للحاسب الآلي. ورأى كثير من الموظفين السابقين أو الجدد والمعارضين ضمن شركة (HP) أنّ الاندماج سوف يقضي على ما يسمى "بطريقة الشركة" (HP Way)، والتي تُعتبر ثقافة فريدة من نوعها موجودة في الشركة، يدمرها الاندماج. ويعتمد مفهوم هذه الثقافة على الثقة، والمظهر النهائي لتلك الثقة في الاتصال والتواصل المفتوح من أعلى الشركة إلى أسفل. وبدت المعارضة للاندماج تنمو داخلياً وخارجيا خلال الثمانية أشهر الأولى من بدء المفاوضات، وكان ممنوعاً على فريق التغيير الخاص بالاندماج الاتصال والتواصل مع أي شخص. كما أصبح جلياً أنّ انتهاء مبدأ "طريقة الشركة" والذي كان مبني على الاتصال والتواصل كان قريباً. وبعد الاندماج الرسمي الذي حصل عام 2002 تم تسريح 30,000 ألف موظف من الشركة بسبب عدم وضوح الهدف للعاملين وبسبب فشل كارلي فيورينا من الاتصال والتواصل القيادي منذ بداية الإعلان عن الاندماج. وبعد الاطلاع على نتائج الشركة بعد مرور فترة من الزمن تبين أنّ النتائج لم تكن ضمن المستوى المطلوب، إذ تم إجبار العقل المدبر للاندماج كارلي فيورينا على الاستقالة من الشركة. وتم الإيعاز إلى أنّ أحد الأسباب التي كانت وراء ضعف الأداء العام للشركة هو عدم القدرة للرئيس التنفيذي الخاص بالشركة على الاتصال والتواصل الداخلي، وعدم القدرة على استخدام استراتيجية مناسبة وواضحة في إزالة القلق والشكوك التي انتابت الموظفين.
كم من الوقت قضيت لقراءة القصة السابقة؟، نصف دقيقة؟، أربعون ثانية؟، ربما يكون التواصل مع الآخرين لثواني معدودة، وربما تصل الرسالة أو الهدف من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022