تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
اكتشفت مجموعة من الباحثين بقيادة الدكتور باولو أفيرسا (Paolo Aversa)، الأستاذ في جامعة "لندن"، أن المزيد من الابتكارات لا تؤدي دائماً النتائج المتوقعة، بعد أن وثّق وزملاؤه كافة الابتكارات في أكثر من 300 سباق "فورمولا وان" على مدى 30 عاماً، وتوصلوا إلى نتيجة مفادها "أحياناً، تقليل الابتكار هو الخيار الأفضل".
يقول أفيرسا: نبدأ الأمر بمتابعة سيارات "الفورمولا وان"، المطورة بالحد الأدنى والبعيدة عن الرتوش والتعديلات الإضافية، والتي كانت تقدم أداءً جيداً في بعض السباقات، ومن ثم قمت وفريقي البحثي المكون من أليساندرو مارينو (Alessandro Marino) من جامعة "لويس"، لويز ميسكيتا من ولاية أريزونا، وجايداب أناند (Jaidab Anand) من ولاية أوهايو بأخذ نظرة على مستوى أعلى، وطبقنا نماذج إحصائية استهدفت 30 عاماً من السباقات، وكان واضحاً أن المزيد من الابتكارات لم ترتبط أبداً بتحقيق النتائج الأفضل في أي سباق. وعندما رسمنا خريطة العلاقة بين الابتكارات والنتائج، تبين لنا أنها على شكل حرف U مقلوب، حيث يُظهر هذا المنحني أن زيادة الابتكارات رفعت الأداء في البداية، ولكن عند نقطة معينة كان تأثيرها سلبي، بينما الاكتشاف الأهم هو أنه وضمن ظروف معينة، حققت السيارات الأقل ابتكاراً نتائج أفضل، وتفوّق متسابقون بمهارات جيدة وسيارات متوسطة التطور.
لماذا حققت السيارات الأقل ابتكاراً نتائج أفضل من غيرها؟
يعود ذلك إلى البيئة المحيطة بالابتكارات، فعندما يكون لديك منتج معقد مثل سيارة الفورمولا وان، ضمن سوق مضطرب، سيدفعك حدسك إلى الابتكار، بحيث تسابق وتتغلب على كافة المتغيرات حولك، ولكن فرص فشل الابتكارات في بيئة غامضة ومتغيرة تكون مرتفعة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!