تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: كان النهج التقليدي المتبع في الشركات الكبرى لتحفيز الموظفين متمثلاً في أسلوب العصا والجزرة من خلال نظام حوافز مالية مصمم لحشد الجميع حول خطة صممها بضعة أشخاص أذكياء في القيادة. أكدت عدة دراسات عدم قدرة المكافآت المالية على تحفيز الدافعية والأداء في الأعمال التي تتطلب مهارات معرفية أو إبداعية. إذن ما الذي يحفزها؟ وفقاً للرئيس التنفيذي السابق لشركة "بيست باي"، هيوبرت جولي، يلزم عدد من العناصر التي يعزز بعضها بعضاً لإنشاء بيئة تطلق العنان من أجل الإبداع الإنساني الضروري لترسيخ غاية الشركة وإنجاحها. ويقدم 6 عناصر للإبداع الإنساني الخاص بشركتك.
 
قلّت النقاشات حول ضرورة أن يتعدى عمل الشركات السعي لتعظيم الأرباح، لكن على الرغم من محاولة شركات كثيرة توضيح غايتها فلا يزال عليها تعلم الكثير حول إنشاء بيئات تساعد في تحقيق المقاصد. لا يمكن زراعة شيء في التربة الفاسدة مهما كانت جودة البذور والمياه عالية، وكذلك لا يمكن تحقيق غاية أي شركة مهما كانت محددة بدقة إلا إذا كانت بيئة الشركة خصبة. البيئة الخصبة هي حيث تزهر خطوات الموظفين في سعيهم لتحقيق غاية نبيلة، وحيث يمكن لأي شخص أن يصبح أفضل وأكبر وأجمل من أي وقت مضى. هي البيئة التي تطلق العنان لما أدعوه "الإبداع الإنساني" وتولّد نتائج رائعة للغاية، كما هو الحال في شركة "بيست باي" في نهضتها.
في عام 2019 مثلاً، شهدت بأم عيني مثالاً على الإبداع الإنساني في العمل عندما التقيت بأحد كبار المسؤولين التنفيذيين في إحدى المناسبات التي حضرتها
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022