تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
في أول يوم عمل له بمنصب رئيس تنفيذي لمجموعة "كارلسبيرغ" (Carlsberg)، الشركة العالمية لتصنيع المشروبات، سُلّم سيز هارت بطاقة إلكترونية من قبل مساعده، تمنع هذه البطاقة وصول بقية الطوابق إلى المصعد بحيث يستطيع الوصول مباشرة إلى مكتبه الجانبي في الطابق الـ 20. أتاح مكتبه ذو الواجهة الزجاجية إطلالة ساحرة على مدينة كوبنهاغن، وكانت هذه بضع مزايا منصبه الجديد التي دلّت على سلطته وأهميته في الشركة.
قضى سيس الشهرين التاليين في التكيف مع مسؤولياته الجديدة، لكنه لاحظ خلال هذين الشهرين أنه يلتقي بعدد قليل جداً من الأشخاص على مدار اليوم، ونتيجة لعدم توقّف المصعد في الطوابق الأخرى وعمل مجموعة منتقاة من الرؤساء التنفيذيين في الطابق الـ 20، فإنه نادراً ما يتفاعل مع الموظفين الآخرين في مجموعة "كارلسبيرغ". قرّر سيس الانتقال من مكتبه الجانبي في الطابق الـ 20 إلى مكتب فارغ ذي أرضية مكشوفة في أحد الطوابق السفلية. 
عندما سُئل عن هذه التغييرات، فسّرها سيس قائلاً: "إذ لم ألتق بالناس، فكيف سأتمكن من معرفة أفكارهم، وإذا لم أكن على دراية بالتطورات الحاصلة في المؤسسة، فلا يمكنني القيادة بفعالية".
تشكّل هذه القصة مثالاً جيداً حول تصرّف فاعل اتخذه أحد القادة لتجنب خطر العزلة المصاحبة لشغل مناصب عليا، ويُشكّل هذا الخطر مشكلة حقيقية لكبار القادة. باختصار كلما ترقّى القادة في السلم الوظيفي، زاد خطر تضخم الأنا خاصتهم، وكلما تضخم الأنا خاصتهم، زاد خطر أن ينتهي بهم المطاف في فقاعة معزولة بحيث يخسرون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!