تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: ارتفع عدد العاملين الذين يعانون أزمات صحية مزمنة في الولايات المتحدة إلى مستويات مرعبة، فضلاً عن "أصحاب المشوار الطويل" مع فيروس "كوفيد-19″، أي أولئك الذين يعانون الأعراض لفترات طويلة بعد الإصابة بالفيروس. وليس من المستغرب أن تتمزق حياة العاملين الذين يصارعون هذه الظروف بين واجبات العمل والعناية بصحتهم. ويجب على الشركات الجادة في دعم موظفيها تنفيذ حزمة من السياسات الرسمية ومراعاة المرونة في ترتيبات العمل وغرس ثقافة داعمة وتدريب المدراء وتوعيتهم. سيساعدك هذا المسلك على الاحتفاظ بموظفين يقدمون قيمة مضافة، والأهم من ذلك أن هذا هو السلوك الصحيح الذي يجب اتباعه من أجل تجنب الأزمة الصحية المزمنة للموظفين.
 
يعاني 60% من البالغين في الولايات المتحدة أزمة صحية مزمنة واحدة على الأقل: أمراض أو حالات تستمر لمدة عام على الأقل وتستلزم عناية مستمرة أو تقيّد أنشطة الفرد، كالآلام والمتاعب المزمنة. ولا تشمل هذه الأرقام "أصحاب المشوار الطويل" مع فيروس "كوفيد-19"، وهم أولئك 10% الذين يعانون أعراضاً طويلة الأمد، مثل ضعف الذاكرة وصعوبات التفكير ("تشوش الذهن") أو الإرهاق أو سرعة ضربات القلب أو متاعب الجهاز الهضمي أو آلام الصدر لأسابيع أو شهور أو أكثر بعد الإصابة بالفيروس.
تُلقي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!