تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات على أتمتة مهام العمل بشكل متزايد. لكن ما مقدار التهديد الذي تمثله الأتمتة على العمال؟ قدمت دراسة جديدة حول تأثير الأتمتة على العمال قام بها أحدنا وهو جيمس بيسن، إلى جانب مارتن غوسين وآنا سالومونز وويلجان فان دن بيرج، أول دليل كمي واسع النطاق حول كيفية تأثير الأتمتة على العمال الأفراد وذلك باستخدام البيانات الحكومية من عام 2000 حتى عام 2016 والتي شملت 36.000 شركة في هولندا، تغطي حوالي 5 ملايين عامل كل عام.
تأثير الأتمتة على العمال
وجدنا أن الأتمتة تؤثر بالفعل على العديد من العمال. يعمل كل عام حوالي 9% من العاملين في العينة ضمن الشركات التي تقوم باستثمارات كبيرة في مجال التشغيل الآلي. ويتأثر عدد قليل نسبياً بشكل سلبي، حيث تغادر نسبة 2% فقط من العمال الدائمين في شركات الأتمتة مجرد تفعيل الأتمتة وبسببها؛ وسيغادر بعد خمس سنوات 8.5% من العمال العمل بشكل تراكمي، لكن ليس بوسعنا التفريق بين أولئك الذين يختارون المغادرة بأنفسهم وأولئك الذين يجري التخلّي عنهم أو طردهم.
مع ذلك، يعاني أولئك الذين يغادرون العمل من تكاليف اقتصادية كبيرة، ويُعزى ذلك إلى البطالة عموماً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!