تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تبدو الخوارزميات التي يتم تدريبها من أجل استخراج بيانات من أصواتنا أو صورنا لاتخاذ قرار حول ما إذا كنا نلائم وظيفة معينة أم لا، مخيفة أكثر من أي شيء آخر، ولكننا لسنا بعيدين عن هذا السيناريو على الإطلاق، هذا وقد لا يكون الأمر مخيفاً إلى الحد الذي تتصوره أيضاً. فماذا عن استخدام الذكاء الاصطناعي في مقابلات العمل؟
لنبدأ أولاً في طرح حقيقة أنّ جميع المؤسسات تبذل جهداً كبيراً من أجل تعيين المواهب الملائمة، ولهذا السبب نسمع الكثير من تلك المؤسسات تتذمر حول أنها غير قادرة على إيجاد الشخص الملائم لشغل منصب رئيسي أو قيادي، وللسبب نفسه أيضاً نجد أنّ معظم الناس ينتهي بهم المطاف إلى الالتحاق بوظائف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022