تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: أظهرت جائحة فيروس كورونا أن تحلي الفِرق بالمرونة وسرعة التكيف أمر ضروري، كما أنها كشفت عن الفِرق التي لم تكن لديها المهارات اللازمة لاجتياز الأزمة. تتطلب المرونة مستوى من الوعي الذاتي والتعاطف، وعادة قد لا يتمكن جميع أعضاء الفريق من بلوغ ذلك. لذا يتعين على القادة تقييم وضع فِرقهم وتحديد نقاط الضعف، ثم وضع استراتيجيات العمل لبناء فريق أكثر مرونة ومساعدة أعضاء الفِرق على كسر الحواجز وبناء أسس للثقة والشفافية والوعي الذاتي. تعرض المقالة 7 ممارسات للمساعدة في تعزيز مرونة الفِرق وسرعة تكيفها.

عند الإعلان عن نتائج شركة "آبل" للربع الأخير من عام 2020 التي تجاوزت توقعات "وول ستريت" (Wall Street)، عرّف تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة الفِرق المرنة عالية الأداء بأنها عنصر أساسي في تحصين الشركة في خضم التحديات غير المسبوقة التي جلبتها الجائحة.
فقد قال كوك: "على الرغم من أننا نعمل عن بُعد، فقد كان من الواضح هذا العام أن الفِرق والزملاء من مختلف أقسام الشركة كانوا يعتمدون على بعضهم بعضاً بقدر أكبر مما يحدث في الأوقات العادية". وأضاف: "أعتقد أن هذه المرونة كانت جزءاً أساسياً من الكيفية التي اجتزنا بها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022