تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ملخص: ماذا ستفعل إذا اضطررت إلى إجراء محادثة محرجة ومزعجة مع أحد زملائك لمطالبته بـ "ارتداء الكمامة في العمل"؟ لا أحد ينكر أن ارتداء الكمامة في العمل أصبح أمراً مشحوناً أخلاقياً، ما يجعل هذه المحادثة صعبة للغاية. تقدم المؤلفة 3 اقتراحات حول كيفية جعل الطلب أكثر فعالية: 1) كن مستعداً. إذا كنت تعرف ما ستقوله مسبقاً، بدلاً من الاضطرار إلى التفكير فيما ستقوله في لحظتها، فستصبح هذه المهمة أسهل بكثير. 2) اطلب بطريقة لا تحرج فيها الشخص الآخر. ينبغي لك التأكيد أنك لا تعتقد أن الشخص الآخر سيئ وأنك لا ترفضه شخصياً. ويجب أن يعبر النص الذي ستجهزه في جوهره عما يلي: "أنت شخص جيد، ونحن جميعاً أشخاص جيدون. لكنني فقط أريدك أن تفعل هذا الشيء". 3) كن مباشراً. فالطلب المباشر يُعد أكثر فعالية بكثير في ضمان امتثال شخص ما له، على عكس الالتفاف حول الموضوع بطريقة غير مباشرة.

يدخل أحد العملاء إلى مكتبك وهو يضع الكمامة أسفل ذقنه.
تدخل المصعد وتلاحظ أن الشخص الذي يقف بجانبك لا يرتدي كمامة.
يتكئ زميلك في العمل على مكتبك للدردشة معك، وفي أثناء حديثه يسحب كمامة وجهه لأسفل.
نظراً إلى أن الكثير من القيود المتعلقة بـ "كوفيد – 19" في حالة تغير مستمر مع زيادة حدة المتغير "دلتا"، تواجه الشركات تحدياً يتمثل في جعل الموظفين الذين توقفوا عن ارتداء الكمامات في أماكن أخرى يرتدونها في المكتب.
قد يحضر أي موظف إلى العمل دون كمامة لعدة أسباب. ربما عاد ببساطة إلى العادات القديمة ونسي أن يرتديها، وقد لا يعرف ما هي السياسة الحالية لشركتك فيما يتعلق بارتداء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!