facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إنّ اهتمام الشركات العالمية التي لا تعمل ضمن مجال الصوتيات في صناعة الكتب الصوتية لا يأتي عن عبث، فاهتمام شركة جوجل مرة أخرى بصناعة الصوت رغم تجربتها الفاشلة مسبقاً مع البودكاست دليل على وجود سبب جوهري لخوض هذه التجربة مرات ومرات. ولعل أهم تلك الأسباب: وجود اهتمام حقيقي من الجماهير بالكتب الصوتية، فاليوم هناك 44% من الشعب الأميركي يتلقون المعرفة من خلال الكتب الصوتية لتوافقها مع نمط حياتهم السريع!
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

حين تتجه لإنتاج نسخة صوتية من كتابك فأنت تنقله إلى مرحلة جديدة من عمره، وتصل به إلى جمهور جديد وشريحة أوسع من القراء (المهتمين وغير المهتمين). ما هي خياراتك المتاحة لإنتاج نسخة صوتية من كتاب ما؟ وهل بالإمكان أن تُنتج نسخة صوتية بنفسك أم عليك الاستعانة بذوي الخبرة والمتخصصين في المجال؟ وما هي أفضل الطرق للقيام بذلك؟ وما هي مميزات وعيوب أي طريق تسلكه؟ فيما يلي ثلاثة خيارات لإنتاج نسخة صوتية من كتاب ما:
حاول أن تنتج كتابك الصوتي بنفسك
إذا كنت ممن يحبون الإلقاء وتقديم الندوات، ستكون عملية إنتاج الكتاب الصوتي عملية ممتعة وشائقة بالنسبة لك، فالأمر شبيه بذلك إلى حد كبير، ولكن يجب عليك التأكد من أهلية صوتك للقيام بهذه المهمة، فالأذن البشرية تحب الصوت الهادئ والممتلئ بالحيوية الخالي من أية مشاكل في النطق (يمكنك عمل اختبار بسيط لصوتك من خلال تسجيل مقطع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!