إنّ اهتمام الشركات العالمية التي لا تعمل ضمن مجال الصوتيات في صناعة الكتب الصوتية لا يأتي عن عبث، فاهتمام شركة جوجل مرة أخرى بصناعة الصوت رغم تجربتها الفاشلة مسبقاً مع البودكاست دليل على وجود سبب جوهري لخوض هذه التجربة مرات ومرات. ولعل أهم تلك الأسباب: وجود اهتمام حقيقي من الجماهير بالكتب الصوتية، فاليوم هناك 44% من الشعب الأميركي يتلقون المعرفة من خلال الكتب الصوتية لتوافقها مع نمط حياتهم السريع!

حين تتجه لإنتاج نسخة صوتية من كتابك فأنت تنقله إلى مرحلة جديدة من عمره، وتصل به إلى جمهور جديد وشريحة أوسع من القراء (المهتمين وغير المهتمين). ما هي خياراتك المتاحة لإنتاج نسخة صوتية من كتاب ما؟ وهل بالإمكان أن تُنتج نسخة صوتية بنفسك أم عليك الاستعانة بذوي الخبرة والمتخصصين في المجال؟ وما هي أفضل الطرق للقيام بذلك؟ وما هي مميزات وعيوب أي طريق تسلكه؟ فيما يلي ثلاثة خيارات لإنتاج نسخة صوتية من كتاب ما:

حاول أن تنتج كتابك الصوتي بنفسك

إذا كنت ممن يحبون الإلقاء وتقديم الندوات، ستكون عملية إنتاج الكتاب الصوتي عملية ممتعة وشائقة بالنسبة لك، فالأمر شبيه بذلك إلى حد كبير، ولكن يجب عليك التأكد من أهلية صوتك للقيام بهذه المهمة، فالأذن البشرية تحب الصوت الهادئ والممتلئ بالحيوية الخالي من أية مشاكل في النطق (يمكنك عمل اختبار بسيط لصوتك من خلال تسجيل مقطع قصير عبر هاتفك المحمول وتلقي آراء من حولك في مدى تقبلهم لصوتك وأدائك). بعد أن تتأكد من أهلية صوتك يمكنك شراء المعدات اللازمة للتسجيل بجودة عالية، وبالرغم من أنّ المعدات الاحترافية ستكلفك ما بين 100 إلى 500 دولار، إلا أنّ الأهم من ذلك حاجتك إلى تعلم الإلقاء الصحيح وتعلم المبادئ الأساسية للهندسة الصوتية حتى تتمكن من إخراج الكتاب بنفسك.

أين بإمكانك إيجاد المعدات الاحترافية؟ وما هي أهم النصائح التي تساعدك على إنتاج كتابك الصوتي؟

حتى تحصل على كتاب صوتي بجودة عالية يجب أن تستخدم مايكروفون احترافي في عملية التسجيل، فالتسجيل بواسطة الهاتف الذكي لن يكون مهنياً إطلاقاً. هناك اقتراحان من شركة أمازون يمكنك الاختيار بينهما لهذه المهمة وهما “بلو سنوبول” (Blue Snowball)، و”سامسون ميتومايك” (Samson Meteor Mic) مع كل واحد منهما أدوات إضافية مهمة وهي: “البوب فلتر” وهو فلتر خاص بتصفية الصوت، و”حامل” من أجل تثبيت المايك، إضافة إلى قيامك بتحميل برنامج “أوداستي” (audacity) المجاني على حاسوبك المحمول لتسجيل الصوت (يمكنك التعلم على البرنامج بسهولة من خلال هذا الفيديو). ومن أهم النصائح التي يمكن أن تساعدك على تسجيل كتاب صوتي، هي أن تقوم بقراءة الكتاب بأكمله بصوت عال قبل البدء بالتسجيل كأنك تلقيه وتقدمه أمام جمهور، واعلم أنّ تجربة الاستماع لكتابك الصوتي يجب أن تتشابه مع مشاهدة مسرحية حية أو الاستماع لمسلسل إذاعي وليس مجرد قراءة كتاب.

أما إذا كانت لديك رغبة بتسجيل كتابك بنفسك، ولكن ليس لديك الوقت الكافي لتعلم المونتاج والهندسة الصوتية يمكنك بسهولة حجز استيديو في مدينتك والتسجيل من خلاله مع دفع رسوم حجز الاستيديو التي تغطي عملية المونتاج (يمكنك البحث عن استيديو قريب منك في قائمة الاستيديوهات هذه).

إنّ تسجيل كتابك بنفسك طريقة ممتازة لتحتفظ بالأرباح كاملة لك، كما أنها الطريقة المثلى لإيصال أفكارك التي ترغب أن تشاركها مع الآخرين، إلا أنها الطريقة الأكثر استهلاكاً للوقت على الاطلاق.

استعن بشركة إنتاج أو معلق صوتي مستقل

تنتشر شركات إنتاج المحتوى المرئي والمسموع اليوم في العالم العربي بشكل كبير، وتتراوح أسعارها بين المناسب وحتى مرتفع الثمن وذلك طبقاً لمعايير الجودة التي تُقدمها كل شركة على حدة. إذاً، يمكنك البحث عن شركة إنتاج مناسبة لك في مدينتك وطلب خدمة تسجيل كتابك، حيث سيقدمون عينات للعديد من المعلقين الصوتيين الذين يمكنك الاختيار من بينهم، أو حتى يمكنك البحث مباشرة عن معلق صوتي محترف في مواقع العمل الحر العالمية مثل “آب وورك” (upwork) و”فويسز” (voices) أو من خلال طرح مشروع تسجيل كتابك عبر منصة “سونديلز” العربية للمواهب الصوتية أو بالبحث عبر شبكة التواصل المهني لينكد إن، ستكلفك هذه الطريقة 2500 دولار بالمتوسط لكتابك كاملاً، وذلك حسب طول الكتاب وخبرة المعلق الصوتي، ولكنك ستحصل على أفضل جودة وبوقت قصير، وستحتفظ بالأرباح كاملة.

إنّ أفضل خياراتك على الدوام هو العمل مع المعلق المحترف المستقل لأنه سيكون هناك تواصل مباشر بينك وبينه وتستطيع المتابعة معه خطوة بخطوة وإعطائه المقترحات وتصحيح الأخطاء بسرعة كبيرة. لذلك، إذا ما قررت التعاون مع معلق مستقل لا تتردد في السؤال عن خبرته وكم كتاب سجل قبل كتابك، فمن المهم أن يكون المعلق قد قام بتسجيل ثلاثة كتب بالحد الأدنى قبل كتابك ويفضل أن تستمع لكتاب كامل من الكتب التي أنتجها حتى تتعرف على قدراته وعلى طبقات صوته وتتأكد من قدرته على إيصال أفكار كتابك بحنجرته إلى الجمهور بالشكل المثالي.

اعمل مع تطبيق عربي بنظام مشاركة الحقوق

يتوفر اليوم أكثر من 10 تطبيقات عربية متخصصة في إنتاج ونشر الكتب الصوتية معظمها تُرحب بفكرة إنتاج الكتب بالتعاون مع الكتاب. وهي أشبه اليوم بدور نشر صوتية يمكنك البحث عنها والمقارنة فيما بينها لاختيار المناسب لك، وذلك حسب حجم الجمهور المهتم بالتطبيق، والدولة التي يستهدفها، ونسبة الحقوق التي أنت مستعد للتنازل عنها.

إنّ تطبيقات إنتاج الكتب الصوتية العربية ليست بمعظمها تعمل وفق معايير جودة عالية، لذلك يتوجب عليك أن تُقارن بنفسك فيما بينها وترى ما هو انطباعك كمستخدم في البداية عن التطبيق، وعن جودة أصوات الرواة الموجودين فيه، ثم اختر أنسبها لك. يقوم التطبيق باختيار المعلق الصوتي الملائم لمحتوى كتابك وكذلك يهتم بالتسويق لنسختك الصوتية على صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن يجب أن تعلم أنّ التطبيقات تعمل على إنتاج مئات الكتب، لذلك قد يضيع كتابك بينها فلا يحظى على الاهتمام الكافي. إلا أنّ من أهم ميزات هذه الطريقة هي أنّ لكل تطبيق جمهوره، لذلك فإنك ستضمن أن يصل كتابك إلى جمهور يختلف عن جمهورك المعتاد. وعلى الرغم من أنك لن تدفع تكاليف الإنتاج، لكنك ستخسر ما لا يقل عن 40% من حقوق كتابك، وقد يأخذ الإنتاج بواسطة تطبيق فترة زمنية أطول من تلك التي سيأخذها بغيرها من الطرق.

بعد أن تعرفت على طرق إنتاج الكتب الصوتية في العالم العربي، يمكنك اتخاذ قرارك وفقاً لطبيعة محتوى كتابك وميزانيتك. ويجب أن تعلم لو كان كتابك من النوع المرغوب لدى الجمهور فيمكن أن يحقق نسبة أرباح كبيرة، لذلك لا تستسهل فكرة نظام مشاركة الحقوق من أجل تخفيض التكاليف على نفسك، فإن شعرت بالسعادة لتخفيض التكاليف اليوم ربما تشعر بالحزن غداً حينما يحقق كتابك الصوتي أرباحاً كبيرة ولا تحصل أنت منها إلا على نسبة قليلة. اعلم أنّ استثمارك في تكاليف الإنتاج طريقة ممتازة لتحفيز المنتج على إعطاء الأولوية لكتابك فالمال هو الحافز المهم للمعلق الصوتي الذي سيبذل جهداً كبيراً في إنتاج النسخة الصوتية من كتابك.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!