facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تميل فرق الإدارة العليا إلى التركيز على تحقيق النتائج التي ستتجلى في أحدث بيانات الدخل الخاصة بها. وتُخصص موارد داخلية كبيرة وتُعقد اجتماعات مستمرة لمجلس الإدارة على مدار أسابيع متواصلة لوضع تفسيرات لآخر الأرباح أو نمو الإيرادات.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ويمكن فهم التركيز على هذه المسألة. إذ يربط المحللون الذين يتحدثون عن الشركات العامة في وسائل الإعلام بين الأرباح وأسعار الأسهم. وينظر مستثمرو وادي السيليكون إلى معدل النمو في الربع الأخير على أنه عامل حاسم في تقييم نمو الشركات. ولكننا وجدنا أنّ فرق الإدارة القوية على نحو خاص تنفق وقتاً أقل في القلق حول بيانات الدخل الحالية والكثير من الوقت في التركيز على تقرير مختلف، وهو تقرير التوقع.
وثمة الكثير من الأسباب وراء ذلك. في البداية، يعتبر التوقع أداة حيوية لعملية خلق القيمة. وتشير نظرية التمويل إلى أنّ قيمة شركة ما هي القيمة المخفّضة الحالية لتدفقاتها النقدية في المستقبل، ويقدم التوقع خريطة طريق لكسب هذه التدفقات النقدية. كما يقدم بطاقة أداء لتقييم فيما إذا كانت الاستراتيجية مناسبة وفعالة، ويوجه الاهتمام بعيداً عن النتائج قصيرة الأجل إلى أهداف استراتيجية بعيدة الأجل. وعلاوة على ذلك، يقود التوقع الإجراءات العملية من خلال تقديم مدخلات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!