تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كم مرة خرجت من اجتماع يُفترض أنه مهم، مثل اجتماع على مستوى الإدارة أو مناقشة عالية المستوى مع المدراء التنفيذيين أو جلسة مع مجلس الإدارة، وأنت تفكر وتقول: "كانت تلك نقاشات عظيمة، لكنني لست متأكداً إذا كنا حقاً قد أنجزنا فيها شيئاً!". في معظم الأحيان لا تكمن المشكلة فيما حصل أو لم يحصل في الاجتماع، وإنما الخلل يحصل بسبب عدم تحديد أهداف واضحة للاجتماع في المقام الأول.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

نرى هذا يحصل كثيراً عندما يطلب منا العملاء مساعدتهم في إدارة اجتماعات تعقد خارج مكان العمل. عادة ما يشرعون بتزويدنا بجدول مرتب للأعمال (يقدم عادة في حزمة كاملة)، حيث يتم تحديد المتحدثين مسبقاً وقائمة الأشخاص الذين أكدوا الحضور. وإذا تجاوزنا هذه الترتيبات، فإن الجوهر الفعلي لمثل هذا الاجتماع قد حدّد على نحو ما، إلا أننا دوماً نتوجه بسؤالين معتادَين للمسؤول عن الاجتماع، وعادة ما يكون المدير التنفيذي الأعلى الذي يستضيفه، وهما:

ما الأمور التي ترغبون بأن يجري النقاش حولها أو اتخاذ القرارات بشأنها أو اكتشافها في نهاية هذه الجلسة عدا عن تلك التي تناقشتم حولها مع أعضاء الفريق؟
ما الذي تريدون أن يقوله الموظفون حين يسألهم أحدهم: "ماذا حدث في الاجتماع الكبير؟"

وفي كل المرات تقريباً يكون الجواب واحداً: "هذا سؤال جيد- في الواقع الأمر لم أفكر بهذه الأمور".
إن الخطوة الأولى التي يجدر بك اتخاذها عند

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!