تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نعيش اليوم في عصر الهوس بالتقنية مع إدمان الهواتف الذكية، حيث أسمع طوال الوقت عبارات على غرار، "لا أستطيع الذهاب إلى أي مكان من دون هاتفي" أو "أشعر بالقلق عندما يتعذر عليّ التحقق من بريدي الإلكتروني" أو "إذا لم أعرف آخر تطورات شبكات التواصل الاجتماعي لدي، أشعر وكأنني في معزل عن الجميع".
وليس من المستغرب أن تُظهر الأبحاث أن الاستخدام الزائد للتقنية يقلل من صحتنا العقلية والجسدية وعلاقاتنا فضلاً عن مشاكل أخرى.
اقرأ أيضاً: بناء منتج يتيح للناس التمسك بعاداتهم
التخلص من إدمان الهواتف الذكية
لكن بمعزل عن عالم الإنترنت، كيف يمكننا بناء عادات تقنية أفضل، بمعنى آخر، الاستمتاع بفوائدها من جهة، ومن جهة أخرى التقليل من آثارها السلبية؟ في ما يلي بعض الاستراتيجيات التي أوصي بتنفيذها في المنزل والعمل والتي برهنت العديد من الأبحاث جدواها.
استخدم "نسخة إلى" (cc) و"رد على الكل" (reply all) بحذر
بينما تمثل رسائل البريد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022