فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
فريق عمل "هارفارد بزنس ريفيو" /يفجن رومانينكو/ أوزغور دونماز/ غيتي إميدجيز
ملخص: تزداد مخاطر تعرُّض العاملين للاحتراق الوظيفي وإحساسهم بالقلق مع عودتهم إلى المقرات المكتبية إثر انقشاع جائحة "كوفيد-19". وبعد عام ونصف العام من الصدمة والتغيير والعزلة، قد تكون عودة الأمور إلى مجرياتها في أماكن العمل تجربة صعبة تحفل بالكثير من دواعي التوتر. وتقترح كاتبة المقالة، وهي عالمة متخصصة في الأنثروبولوجيا الرقمية، تنفيذ برنامج تأهيلي لإعادة إدماج الموظفين ومساعدتهم على الانتقال إلى هذه المرحلة بأناة ورفق. وتقترح تحديداً 5 إجراءات يجب اتخاذها خلال هذا البرنامج: تيسير سبل التفاعل الاجتماعي بالتدريج، وإنشاء طقوس جماعية لفريق العمل، وكبح جماح تمدُّد نطاق العمل، وإتاحة المجال للعمل دون مقاطعة، وتخصيص وقت كافٍ للتعافي.
 
يحرص القادة في ظل التخفيف التدريجي لقيود "كوفيد-19" على عودة موظفيهم إلى المقرات المكتبية لشركاتهم. وعلى الرغم من الحرص على جمع وئام أعضاء فرق العمل حضورياً، فإن الاستعجال في العودة إلى العمل قد يضر أكثر مما ينفع. وينصح علماء النفس بالعودة إلى مجريات حياتنا الاجتماعية المعتادة بأناة ورفق، ولكن كيف يطبّق قادة الشركات هذه النصيحة في أماكن العمل أيضاً؟
وفقاً لاستقصاء أجرته شركة "ماكنزي"، فإن موظفاً واحداً من كل 3
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!