تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

ترافق النجاحَ أمور عديدة منها العلاقات الكثيرة والمزيد من طلبات المساعدة، فماذا عن إدارة شبكة العلاقات بشكل صحيح؟
لقد اتسعت دائرة علاقاتي بشكل مضاعف في اليوم الذي أعلنت فيه احتضان شبكة للمستثمرين الملائكة (المستثمر الملاك هو الذي يساهم بماله الخاص في تمويل الشركات الناشئة). ظهرت فجأة فئة جديدة من الناس الذين كانوا "ودودين" تجاهي. من الجميل أن تحس أنك مفيد لكن هناك مرحلة ما يصبح فيها كمّ العلاقات والطلبات مربكاً. كيف لك إذاً أن تبقى على تواصل مع كل هؤلاء الناس؟ وكيف يمكنك تلبية كل طلباتهم؟
اقرأ أيضاً: كيف يمكنك إقامة علاقات جديدة في ظلّ غياب فعاليات بناء العلاقات؟
إن الإحساس بالإرباك يمكن أن يسبب لنا الشلل -مثل أرنب علِق أمام أضواء سيارة قادمة- إننا نتسمر في أماكننا ولا نعرف الطريق الذي يجب أن نسلكه. أو قد نحاول إرضاء الجميع بقبول كل الطلبات -مثل أرنب آخر يتنقل عشوائياً في أرجاء حديقة. إن محاولة القيام بكل شيء، ترهقنا. وكيفما تصرفنا فإننا لن نصل أبداً إلى هدفنا.
كيفك يمكن إدارة شبكة العلاقات بشكل صحيح؟
هناك بديل عن الإحساس بالشلل أو إرضاء الجميع: راجع علاقات بيئة عملك المتكاملة وأعد ترتيب أولوياتها لتتمكن من توزيع مواردك وفقاً لها.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022